المركز الدولي
لدراسة صون وترميم
الممتلكات الثقافية
المدير العام

المدير العام

Stefano De Caro

انتُخب ستيفانو دي كارو ليكون المدير العام لمركز إيكروم أثناء الاجتماع السابع والعشرين للجمعية العامة في تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2011.

يمتلك دي كارو مسيرة طويلة ومتميزة من العمل كعالم آثار، ومؤلف، ومحاضر ومدرس في العديد من الجامعات الإيطالية، كما كان المدير العام السابق للآثار في وزارة التراث الثقافي والنشاطات والسياحة الإيطالية.

بدأت أعمال دي كارو المبكرة بالظهور بعد تجربته في إدارة النتائج الكارثية لزلزال إيربينيا في إيطاليا، في بداية الثمانينات. كان أول مدير لمكتب الحفريات في بومبي، ثم أصبح المسؤول عن آثار مقاطعتي نابولي وكازيرتا، ومن ثم أصبح المدير الإقليمي للتراث الثقافي في إقليم كامبانيا. من خلال عمله كمدير إقليمي، كان دي كارو رائداً في إدارة المشاريع الأوروبية لصون التراث الثقافي تحت برنامج العمليات الإقليمي. ومن نجاحاته الأخرى، استطاع دي كارو جذب الجماهير إلى التراث الثقافي من خلال إعادة تنظيم العديد من الأقسام الدائمة الأكثر حضوراً في متحف نابولي الأثري، وكذلك من خلال الترويج للمعارض الخاصة وتطوير المتاحف المحلية.

في الوقت الذي كان فيه دي كارو يشغل منصب المدير العام للآثار (2007-2010) في وزارة التراث الثقافي والأنشطة والسياحة، لعب دوراً فعالاً في التفاوض على عودة القطع الأثرية المصدرة بشكل غير قانوني خارج البلاد. وكان عضواً رئيساً في لجنة الوزارة التي تتفاوض على اتفاقيات ثنائية ومتعددة الأطراف. عُرف دي كارو بأنه صاحب نظرة مستقبلية، وقد أثرت وجهات نظره بشكل كبير على برامج الصون الوطنية. كما دعم عملية تطوير أولى المبادئ التوجيهية الوطنية المتعلقة بإنقاذ الآثار، ودعي إلى تمثيل إيطاليا في العديد من المؤتمرات والاجتماعات الدولية.

خلال تلك المسيرة، شدد دي كارو على المعرفة المستمدة من البحوث الميدانية. كما شجع على نشر المقالات من قبل المتخصصين في النشرة الأثرية الوطنية، حيث كان يعمل كمدير لها لعدة سنوات. نشر دي كارو شخصياً أكثر من 300 كتاب ومقالة علمية حول مواضيع تتراوح بين الآثار إلى عمليات الصون اليونانية والرومانية للمراكز التاريخية والمواقع الثقافية والأصول غير المادية. كما نظم دي كارو معارض حول التراث الثقافي الإيطالي في الصين وفرنسا وروسيا، وفي بلدان أخرى.

ولد دي كارو في مدينة بوسكوريال الصغيرة في نابولي، وبدأ مسيرته في علم الآثار الكلاسيكية بعد حصوله على شهادة في العلوم الإنسانية من جامعة فيديريكو الثاني Federico II في نابولي. تابع دراساته في علم الآثار في جامعة لاسابينزا La Sapienza في روما، وحصل على الزمالة المرموقة في المدرسة الإيطالية للآثار في روما وفي أثينا، اليونان.

كان دي كارو عضواً في العديد من اللجان العلمية الدولية والجمعيات الثقافية المهنية في إيطاليا وخارجها. كما حصل على لقب Grande Ufficiale في الجمهورية الإيطالية، ولقب فارس في فيلق الشرف في الجمهورية الفرنسية، كما كان عضواً في الأكاديمية البريطانية، معهد الآثار الألماني، وهيئة الاستشارات العلمية لمشروع حفظ هيركولانيوم التابع لمعهد باكارد للعلوم الإنسانية. بالإضافة إلى ذلك، تم تكريمه بـ "جائزة الخدمة العامة المتميزة" من المعهد الأثري الأمريكي.